منتدي متخصص في كليات وتخصصات علوم الاتصال
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

آخر الافلام الوثائقية في منتدي السيناريوفيلم ثورة قوقيلالفيلم الرائع عناكب السامورايفيلم موت سوزان تميمفيلم هل السفرعبرالزمن ممكنفيلم الخراب الثالث علي شعب اسرائيلفيلم ماهي المافيافيلم مسجون في الغربة(قاتل الشرطة)فيلم الطبيب الجراح الزهراويفيلم العالم المسلم الإدريسيافلام سلسلة الحرب العالمية الثانية


شاطر | 
 

 السيناريو والاخراج (9)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي ابوالقاسم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 134
نقاط : 388
تاريخ التسجيل : 04/01/2010

مُساهمةموضوع: السيناريو والاخراج (9)   الثلاثاء فبراير 15, 2011 1:13 pm

البرامج الخاصة بالطفل والدليل على ذلك عرض هذه الجهات المزيد من البرامج المناظرة لعينة البحث للأطفال. على سبيل التقديم والختام : ((هنالك الكثير ممن يمتلكون المحطات التلفزيونية وخصوصا الفضائية يساهمون بقصد أو دون قصد في تحطيم المفاهيم السائدة عند الشعوب من خلال إقحامهم المزيد من المظاهر الغربية وفرضها على المجتمعات بشكل أو بآخر بحجة ( الجمهور عاوز كده) ويشاركهم في هذا التحطيم كل من المخرج والسينارست ومن يعمل معهم ، كونهم القادة الفعليين للمجتمعات من خلال قيادتهم للأعمال الفنية ، لذلك فان الكثير من الأنظمة الدكتاتورية تخشى على كرسي العرش فتهيمن على كافة أنواع ووسائل الإعلام ، بل أنها تنفق ملايين الدولارات على إعلامها الداخلي والخارجي ليقينها بالتأثيرات أو المشاكل التي يمكن ان تسببها السينما أو القنوات التلفزيونية )) . لماذا هذا الكتاب ولمن ؟ مع تفاقم أعداد القنوات وزيادة مساحة البث الفضائي العربي تزايدت الحاجة للكوادر العاملة في مجال الكتابة للنصوص ومجال الإنتاج الفيلمي للقنوات ، وهو ما دعا إلى ان تنخرط العديد من الفئات البشرية المختصة وغير المختصة في العمل الفيلمي لتلك القنوات ، فهناك كم هائل ممن لا تتوافر فيهم الشروط اللازمة للعمل في القنوات أو البث الفضائي تربعوا على عرش التخصصات الدقيقة والمهمة في العمل الفيلمي أو البث الفضائي ، وهو ما قاد إلى ان تتردى الكثير من القنوات الفضائية بحكم اللا تخصص ، وبذات الوقت برزت من القنوات الفضائية ما هي متفوقة ومثيرة ومتميزة على الكثير من القنوات الفضائية الاخر لتستحوذ على إعجاب المتلقين . التميز أو التفوق الذي حصل عند بعض القنوات لم يكن يأتي من فراغ أو من قبيل الصدفة بل هناك كثير من الدواعي والأسباب ما جعلت النتيجة تكون لبعض القنوات دون الأخرى ، والواقع ان حتى التردي لبعض القنوات هو سبب لان تبرز وتظهر القنوات المتدربة أو المنتظمة من حيث أعداد كوادرها المتخصصة ، وكل ذلك على حساب القنوات المتردية من حيث التنظيم أو التخصص لدى كوادرها لتكون محط مقارنة مع القنوات الجيدة وبالتالي تتفوق عند المقارنة القنوات المتدربة أو المنتظمة على القنوات غير المنتظمة ، فهناك كم كبير من القنوات الفضائية العربية لا تزال لا تدرك أو تعي معنى التخصصات الفنية في العمل الفضائي ولا تعي حجم التطور الذي يمكن ان يحدث لو أنها دربت كوادرها لتكون متخصصة بالعمل . التفوق الذي نحن بصدده كان أولى دواعيه هو التخطيط والإعداد الجيد للكوادر العاملة وكل ذلك يكمن بحكم التخصص والتدريب والخبرة، فهناك متابعة وتنسيق وتركيز على كل مفاصل العمل في البث الفضائي، واهم من ذلك هو التخصص والخصوصية للعاملين الذين يعملون دون أي تدخل أو تجاهل للعمل الذي يقومون به، والواقع ان من أولى التخصصات المهمة في البث الفضائي هي تلك التخصصات التي تنـتج العمل الفني أو الدرامي الذي هو بالنهاية الهدف المنشود من القناة بحكم انه هو الذي يصل للمتلقين، واهم أولئك العاملين بهذا التخصص السينارست والمخرج ، فهاتين التخصصين من التخصصات الرئيس في البث الفضائي كونهما الأساس لطبيعة المواد التي ستوثر بالمتلقي، وكذلك ان هاتين التخصصين هما الأساس لخلق الكوادر الصحيحة، كون ان كل الأعمال في البث الفضائي تتأسس على هاتين التخصصين ، بما في ذلك التنسيق أو التخطيط أو الإدارة للقناة التلفزيونية أو السينمائية، حيث ان مهندس الإرسال على سبيل المثال ليس له دور مؤثر على المتلقي، وكذلك هو الحال مع الفنيين الآخرين في البث من كهربائيين أو عاملين في الفيديو أو محاسبين أو موظفي خدمات أو ما الى ذلك من المهن التي يمكن الحصول عليها بسهولة وبساطة بحكم أنها مهن متوافرة كثيرا في المجتمعات أو الحياة اليومية ، على العكس من تخصصات السيناريو أو الإخراج أو التخصصات المرتبطة والمساعدة لها . اغلب العاملين في مجال الإنتاج التلفزيوني بالقنوات الفضائية المتميزة هم ممن تدربوا وتمرسوا على العمل في القنوات الفضائية ، ناهيك عن ان اغلب هذه النخبة هم ممن درسوا وتخرجوا من كليات أو معاهد ومراكز متخصصة في الإنتاج التلفزيوني ، لذلك يبرز تفوق وتميز في العمل عبر هذه النخبة المتمرسة بالمقارنة مع عمل اقرأنهم غير المتدربين أو غير المتمرسين ، هنا تظهر إشكالية القنوات غير المتميزة فهي بأغلب الأحيان لا تستقطب المتلقين، فهذه القنوات لديها الرغبة بان تحقق المزيد من التفوق والتميز ببثها بل وإنها تحلم بان تناطح القنوات العالمية ، لكن يبقى الطموح مغاير بأغلب الأحيان للواقع ، وهذا لا يعني ان هذه القنوات عليها الركوع أو الخنوع للحال كما هو، لتغلق بثها وتستجيب للفشل الذي حل بها بعد ان أنفقت ملايين الدولارات لتحقيق البث، بل ان هناك رأي أو حل آخر ..... ؟ بالتأكيد ان لديها المزيد من الفرص لكي تحقق ما تحلم أو ما تطمح له ، ولكن ؟ !!!. التجارب العديدة للعمل الفني تشير الى ان كم هائل من الحلول الناجعة من شانها ان تقلب الحال وتجعل من أي قناة ناجحة لو إنها اعتمدت الحكمة ، من خلال التوسم بالتخصصات الدقيقة وتدريبه وتوعيتها للعمل كي تكون مؤهلة ، بمعنى ان العمل يمكن ان يكون ناجح في حال توافر من هو متخصص ليسهم ويعمل على تطوير الممارسين أو المشتركين في العملية الإنتاجية ، ان الفن هو بالأساس هو وليد تراكمات ان لم يكن أساسا محاكاة للعديد من التجارب حسب ما جاء في العديد من الآراء في الفن ، حيث يمكن الاستفادة من المتخصصين في بلورة إمكانيات ممن هم غير متخصص ليكونوا متخصصين مع مرور الزمن واستمرار التجربة، فاغلب الكبار من الفنانين تتلمذوا على يد أساتذة سبقوهم في التجربة، ومن بعد ذلك تطور فنهم وأصبحوا في عداد المتخصصين في العمل الفني . في البث الفضائي الأمر هذا يمكن ان يطبق ويتحول الى حقيقة في حال تبنيها ، هناك كم كبير من المختصين في الحرفة الفنية يمكن الاستعانة بهم لتطوير أو خلق كوادر تجيد العمل في البث الفضائي ، وهنا لابد من التأكيد على ان من يطور العمل هم ممن لهم الخبرة والقدرة على الإبداع والخلق في مجال العمل التلفزيوني ، وأيضا هنا لابد من التأكيد على ان ليس كل من له خدمة في العمل التلفزيوني هو مؤهل لان يطور العمل بل بالعكس لربما يكون هو الفيروس الذي يسبب المرض في الجسد ، فهناك المزيد ممن يعملون في الإنتاج التلفزيوني ممن لم يبدعوا خلال مسيرتهم الطويلة في الإنتاج التلفزيوني بل كانوا عقبات أمام المبدعين في الإنتاج التلفزيوني ، إن هذا الأمر لابد ان يقترن بالعديد من المعايير والدراسات التخصصية لإرساء نتائج دقيقة في تحديد من هو ملائم لان يعكس التجربة الناجحة في العمل التلفزيوني ممن هو غير ملائم لهذا العمل . هناك العديد من الكوادر انخرطت في العمل بالبث الفضائي وضمن كم كبير من المفاصل المتعددة في البث، كإدارة العاملين أو الحسابات أو إدارة الشعبة الهندسية أو إدارة النقل والاتصال أو إدارة الكهرباء والتكييف لا تشكل عقبة في حال رغبتها الانفصال عن العمل ، بحكم ان هذه التخصصات يمكن الاستعاضة عنها من أي مؤسسات أخرى تشمل على هذه التخصصات ، إلا ان التخصصات في الإنتاج هي العائق الفعلي في حال عدم توافرها كالمصممين للكرافيك أو مهندسي الصوت أو المصورين أو المساعدين في الإنتاج والإخراج أو المقطعين الصوريين أو ما الى ذلك من تخصصات في صلب الإنتاج التلفزيوني، والاهم من ذلك كله هما المخرج والسينارست اللذان يشكلان اللبنة الأساس لأي إنتاج ناهيك عن ان المخرج هو القائد العام لكل أولئك الذين ذكروا بما فيهم الإداريين والمهندسين في الشعبة الهندسية أو ما إلى ذلك ممن تم ذكرهم، وذلك لخلق إنتاج متميز، إلا إننا نرى هذا الأمر لربما يكون غير ملائم أيضا مع القنوات التي لا تعتمد التقاليد المتعارف عليها والتي تأتي بمخرجين وكتاب سيناريو غير موائمين للعمل أو غير مناسبين ، الأمر الذي يجعل سيطرة الإدارة أهون من الإدارة ان تكون الإدارة تحت رحمة مخرجين غير متخصصين، فهم أيضا قد تم إقحامهم بالعمل الإنتاجي دون أي تخصص أو أي جدوى عبر الوساطات والطائفيات والرشاوى والعلاقات الشخصية وكأنه إسقاط فرض . لهذه الأسباب وجد مؤلف هذا الكتاب ان تكون هناك جدوى لمعرفة المزيد من التفاصيل في العمل وتقاليده وبيان الأهمية لكل المتخصصين للأدوار التي يقومون بها في عملهم، ومن هنا يرى المؤلف بان هذا مساعد لكل من يريد ان يعمل في مجال التلفزيون والسينما كي يتطلع على المزيد من التفاصيل أو التقاليد الواجب تعاملها في معتركات العمل الفني سواء في التلفزيون أم في السينما وذلك كي يمكن ان تكون هناك دوافع أو أسباب للنجاح في العمل وخصوصا للقنوات الفضائية التي غصت الأثير وجعلته متخم بأنواع وأشكال كثيرة ، إذن هناك دعوة لمن يرغب بتطوير إمكاناته بان يتطلع على المزيد من التجارب والحقائق للكثير من التراكمات العملية والنظرية . ملاحظة مهمة جدا Sad مشاهدات واقعية لإدارة بعض القنوات في الدول النامية ، هناك من الإداريين ممن تسلقوا لإدارة التلفزيون بحكم العلاقات الشخصية أو بحكم الإيديولوجيات المهيمنة على أنظمة الحكم في البلاد العربية أو البلدان النامية ، أو بحكم صلات التقارب العشائرية أو الطائفية، أولئك الإداريين عثوّا فسادا في العديد من القنوات وجعلوها في أدنى المستويات بحكم إن ولائهم ليس للفن أو للعمل الإبداعي في القنوات التلفزيونية، بل ولائهم لمن جعلهم يتبوءون هذه المناصب العليا في القنوات الفضائية ، لذلك فهم أعداء لكل مبدع يتفوق عليهم بالخبرة أو بالإبداع، فيحاصروه إداريا إن لم يطردوه كما حدث في قناة العراق الفضائية عندما كان يطرد مديرها ما يشاء من المخرجين ويأتي بأقاربه وأصدقائه ممن هم غير متخصصين ليعملوا بالقناة بدلا عن المتخصصين حتى أصبحت قناة العراق الفضائية واحدة من أسوء القنوات الفضائية في تاريخ عالم التلفزيون، وبالنتيجة هيمنت العديد من القنوات الموفدة واستقطبت المشاهدين العراقيين، ومن ثم انتعشت الثقافة الوافدة على حساب غفلة القنوات الفضائية التي لم تدرك لغاية الآن التخصص ودوره في تحقيق الهدف المنشود من تأسيس القناة، لذا فان من أولى الدواعي أو الأسباب التي من شانها أن ترتقي بالعمل الفضائي هو اختيار التخصص الصحيح للإدارة في القناة، وخصوصا الرأس، كون ان ذلك التخصص سيترتب عليه أن يأتي بتخصصات مناسبة ومن ثم ستكون القناة بعيدة كل البعد عن العمل غير المتقن ... ) المصادر 1- سيرجي ايزنشتاين – مذكرات مخرج سينمائي؛ترجمة أنور المشري ، القاهرة ، المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والنشر 1963 . 2- سد فيلد –السيناريو،ترجمة سامي محمد،بغداد،دار المأمون للترجمة والنشر1989 . 3- محمود الموسوي – رؤية قرآنية في الإعلام والثقافة ،مجلة البصائر العدد31- سنة2004 ،بيروت ،الفلاح للنشر والتوزيع . 4- أديب خضور – سوسولوجيا الترفيه في التلفزيون،دمشق ، المؤلف ،المكتبة الإعلامية 1997 . 5- علي سيد محمد رضا - تدفق البرامج من الخارج في تلفزيون ج م ع، رسالة ماجستير، كلية الإعلام، جامعة القاهرة، 1979. 6- ريجارد شيكل - مستقبل السينما ، ترجمة ريم ناصر عبد الغني ، الثقافة الأجنبية ، العدد الأول ، بغداد 1986 . 7- جون هوارد لوسون- الفيلم في معركة الأفكار، ترجمة: سعد نديم، دار الكتاب العربي، ب ت . 8- زكي الجابر ، دراسة استجابة الأسرة العراقية لبرامج تلفزيون بغداد ، مجلة كلية الآداب ، جامعة بغداد ، 1968. 9- سعد لبيب-دراسات في العمل التلفزيوني العربي، بغداد، مركز التوثيق الإعلامي لدول الخليج العربي، 1984. 10-احمد كامل مرسي ومجدي وهبة-معجم الفن السينمائي، القاهرة، الهيأة المصرية العامة للكتاب 1973. 11-مجلة المنتدى الشامي السينمائي- موقع على الانترنت ، ب ت. 12- اندرو بوكانان – صناعة الأفلام ، ترجمة احمد الحضري ، القاهرة ، دار القلم . 13- سعد عبد الجبار ثامر-التطابق الحركي والسكوني بين الشكل والمضمون،رسالة دكتوراه غير منشورة،بغداد،كلية الفنون الجميلة،جامعة بغداد1999 . 14- زجمونت هبنر – جماليات فن الإخراج ، ترجمة هناء عبد الفتاح، القاهرة الهيأة المصرية العامة للكتاب 1993. 15- فرانكو لابوللا – ستيفن سبيلبرغ ، ترجمة أماني فوزي ، القاهرة ، أكاديمية الفنون الجميلة ، 1997. 16- رباب عبد اللطيف –فنيات المونتاج الرقمي في الفيلم السينمائي،القاهرة،أكاديمية الفنون2005. 17- سيرجي ايزنشتاين – مذكرات مخرج سينمائي ، القاهرة ، الهيأة المصرية العامة للكتاب . 18- سيد علي – المصطلحات السينمائية في خمس لغات، القاهرة، الهيأة المصرية العامة للكتاب 1981. 19- شيللر ،هلبرت-المتلاعبون بالعقول ،ترجمة عبدا لسلام رضوان ،الكويت ،عالم المعرفة106 ، الدار الدولية للنشر والتوزيع 1990. 20- Stasheff , Edward and others (The deprogram – its Directing and production) 5th ed , Hill and Wang , N Y , 1976 , pp97 . 21-جوزيف ماشيلي– التكوين في الصورة السينمائية،ترجمة هاشم النحاس ، القاهرة ،الهيأة المصرية العامة للكتاب1983 22- محمد شاكر محمود، دور التخطيط التلفزيوني الوطني، رسالة ماجستير ( غ م )، كلية الفنون الجميلة، جامعة بغداد، 1999. 23- طه حسن الهاشمي –تجنيس السيناريو ،رسالة دكتوراه غير منشورة،كلية الفنون الجميلة ،جامعة بغداد 1996 . 24- Stanley Carnow, chef correspond dent for "Vietnam: A television History" 25- فوزية فهيم- التلفزيون فن، القاهرة، دار المعارف 1987. 26- فيليب فان تنغيم- تقنية المسرح،ترجمة بهيج شعبان،بيروت-باريس،منشورات عبيدات1985. 27- توني روز ومارتن نيسون ، كيف تمثيل للسينما، ترجمة احمد راشد ، (القاهرة، المؤسسة المصرية للتأليف والطباعة والنشر ، ب.ت). 28- فران م. هوايتنج ، المدخل إلى الفنون المسرحية ، ترجمة كامل يوسف وآخرون (القاهرة ، دار المعرفة ، 1970). 29- مارتن أسلن، تشريح الدراما ، ترجمة يوسف عبد المسيح ثروت، (بغداد، منشورات مكتبة النهضة ، 1984). 30- توني روز ومارتن نبسون ، كيف تمثل للسينما، ترجمة احمد راشد،القاهرة،المؤسسة المصرية للتأليف والترجمة والطباعة والنشر، ب ت . 31- روبرت وجين بنديك ، صنع الأفلام،ترجمة محمد علي ناصف،القاهرة الهيأة المصرية العامة للكتاب1979. 32- Thomas A.Ohanian & Michail E Philips, Digital film making. 33- عبد الباسط سلمان، التشويق ورؤيا الإخراج، القاهرة الدار الثقافية للنشر، 2001.. 34- هبة الله بهجت السمري- سلوك الاستماع والمشاهدة للبرامج الموجهة إلى الأطفال، مجلة الإذاعات العربية عدد1-سنة 2002 . 35- التقرير الإحصائي السنوي، العدد الثامن 2002، القاهرة، المجلس العربي للطفولة والتنمية. 36- ارنست لندرجن-فن الفيلم،ترجمة صلاح التهامي ،القاهرة،مؤسسة كامل مهدي1959. 37- هيلدت.ت.هيملويت وا.ن.اوبنهايم وباميلا فينس – التلفزيون والطفل، ترجمة احمد سعيد عبد الحليم ومحمود شكري العدوي ، مراجعة سعد لبيب ،القاهرة ،مؤسسة سجل العرب ،1967 38- هيو بادلي،(كيف تؤلف الأفلام). 39- حمادة البمبي-فن الإخراج التلفزيوني،بيروت ،المركز العربي للثقافة والعلوم،ب ت . 40- احمد الحضري – فن التصوير السينمائي، بيروت، المركز العربي للثقافة والعلوم، ب.ت. 41- نصيف جاسم، الأسس التصميمية، بغداد، كلية الفنون الجميلة،2002. 42- لوي دي جانيتي – فهم السينما، ترجمة جعفر علي، بغداد، دار الرشيد للنشر،1981 43- عبد الباسط سلمان- سحر التصوير،القاهرة،الدار الثقافية للنشر2005 44- صائب غازي، تعبيرية الإضاءة في أفلام مدير التصوير حاتم حسين، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الفنون الجميلة، جامعة بغداد، 1994. 45-عبد الباسط سلمان – مظاهر العولمة، رسالة دكتوراه غير منشورة، جامعة بغداد، كلية الفنون الجميلة،2002 46-Ritsko (Aian.j) Lighting for location motion pictures, USA. 1979. 47- عبد الفتاح رياض – الضوء والإضاءة في التصوير الضوئي، القاهرة، جمعية معامل الألوان 2002 م. 48- محمد الشربيني – في الدراما التلفزيونية ، القاهرة،الهيأة العامة لقصور الثقافة2003 49- رباب عبد اللطيف –فنيات المونتاج الرقمي في الفيلم السينمائي،القاهرة،أكاديمية الفنون2005 50- تيرنس سان مارنر– الإخراج السينمائي،ترجمة احمد الحضري،القاهرة،الهيأة المصرية العامة للكتاب1983. 51- فتحي التورزي– المضامين التلفزيونية الموجهة إلى الأطفال ومسالة العنف والانحراف، مجلة الإذاعات العربية ، تونس عدد1-سنة 2002 . 52-يوسف معلوف-المنجد في اللغة، بيروت، المطبعة الكاثوليكية، ب ت. 53-قاسم حسين صالح-الإبداع في الفن، بغداد، دار الشؤون الثقافية العامة 1986. 54- صبيح صادق العبيدي -الرؤيا الإخراجية في الفيلم الروائي العربي،رسالة ماجستير غير منشورة،كلية الفنون الجميلة- جامعة بغداد 1988. 55- جبرا إبراهيم جبرا- ينابيع الرؤيا، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر1979. 56- جعفر علي-الرؤيا في الفن العربي: السينما والمسرح، بحث منشور في مجلة الأكاديمي:العدد3لسنة1978، أكاديمية الفنون الجميلة- جامعة بغداد. 57-ميشيل فوكو-الكلمات والأشياء، ترجمة مطاوع صفدي،بيروت مركز الإنماء القومي1990. 58- صباح الزبيدي ، (مخرجون عالميون ، انطونيوني)، مجلة المسرح والسينما ، سنة 1973. 59- اندرو بوكانان-صناعة الأفلام،ترجمة احمد الحضري،القاهرة،دار القلم،ب ت . 60- علي كمال -باب النوم وباب والأحلام، بغداد، الدار العربية، 1990. 61- سدني م. جورارد ، تيد لاندزمن-الشخصية السليمة،ترجمة احمد دلي الكربولي،بغداد،مطبعة التعليم العالي1988. 62-بيتر ماكلير-انشطار الذهن،بغداد الدار الوطنية للتوزيع والاعلان1982 . 63- ليد فوردج بيسكوف-علم نفس الكبار،ترجمة عايف حبيب،دحام الكيال،بغداد المكتبة الوطنية،1988. 64-ميخائيل روم-أحاديث حول الإخراج السينمائي،ترجمة عدنان مدانات،بيروت،دار الفارابي1982. 65-William Croldman, adventures in the screen trade. 66-مركز اللغات والترجمة –السرد في السينما،تحرير ومراجعة د.يحيى عزمي،القاهرة ،أكاديمية الفنون2001. 67- سمير الجمل – السيناريو والسينارست،القاهرة،الهيأة المصرية العامة للكتاب2002 . 68- هيغل- الفن الرومانسي ، ترجمة جورج طرابيشي ، بيروت ، دار الطليعة للطباعة والنشر ، 1979 . 69- ج . دادلي اندرو- نظريات الفيلم الكبرى ، ترجمة جرجيس فؤاد الرشيدي ، القاهرة ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، 1987 . 70- فرانكو لا بوللا – ستيفن سبيلبرغ ، ترجمة أماني فوزي ، القاهرة ، أكاديمية الفنون 1997. 71-على حنون الساعدي- الشكل واغناء المضمون، رسالة ماجستير غير منشورة، بغداد، كلية الفنون الجميلة- جامعة بغداد ، 1989 . 72- صائب غازي- تعبيرية الإضاءة في أفلام مدير التصوير حاتم حسين، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الفنون الجميلة، جامعة بغداد، 1994. 73- Ritsko, (Aian.j, (Lighting for location motion pictures), USA. 1979. 74- كارل رايس- فن المونتاج ، ترجمة احمد الحضري ، القاهرة ، مطابع الدار القومية 1965 . 75- قاسم عبد الأمير عجام- الضوء الكاذب في السينما الأمريكية، بغداد، دار الشؤون الثقافية العامة 2001، . 76- جون هوارد لوسون- الفيلم في معركة الأفكار، ترجمة اسعد نديم، القاهرة، دار الكتاب العـــربي، ب ت . 77- سكينة فؤاد وآخرون ، الغرب في عيون عربية ، موضوع منشور في مجلة المنار ، باريس ، العدد 31 تموز 1997 . 78- فخري قسطندي- بناء الحبكة ، موضوع منشور في مجلة المسرح ، القاهرة ، العدد 10 سنة 1964. 79- رشاد رشدي-نظرية الدراما بين أرسطو إلى الآن، بيروت، دار العودة، 1975. 80- بول وارن-خفايا نظام النجم الأمريكي، ترجمة حليم طوسون، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب 1995 . 81- حسين رامز محمد رضا- الدراما بين النظرية والتطبيق، بيروت المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1972. 82- ستيوارت كرفش- صناعة المسرحية، ترجمة عبد الله معتصم الدباغ، بغداد، دار المأمون للترجمة والنشر1986. 83- اوزويل بليكتون- كيف تكتب السيناريو، ترجمة احمد مختار الجمال ، القاهرة، مكتبة مصر ، ب ت . 84- إليزابيث دبل ، الحبكة، ترجمة عبد الواحد لؤلؤة ، بغداد ، دار الرشيد للنشر ، 1981. 85-ابن منظور –لسان العرب، بيروت، بيروت للطباعة والنشر 1956م. 86- هادي نعمان الهيتي- تعرف الشباب المراهقين لأفلام العنف في التلفزيون والسينما والفيديو وعلاقته بالإجرام، مجلة الطفولة، بغداد، الجمعية العراقية لدعم الطفولة، عدد(1)، 1994. 87- حسين كامل بهاء الدين- تحديات العولمة ، القاهرة ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، سنة2000 . 88- دافيد كوك- تاريخ السينما الروائية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1999 . 89- صحيفة الجامعة والمجتمع ،العدد (بسم الله ) اذار2005، تصدر عن جامعة بغداد . 90- أبو الفضل وعز الدين حسنين ومحمد القفاص– دور الدولة والمؤسسات في ظل العولمة، القاهرة ، الهيأة المصرية العامة للكتاب 2004 . 91- السيد ياسين - العولمة والطريق الثالث ، القاهرة ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، 1999. 92- فتحي أبو الفضل وعز الدين حسنين ومحمد القفاص –دور الدولة والمؤسسات في ظل العولمة، القاهرة ، الهيأة المصرية العامة للكتاب ،2004 . 93- إسماعيل عبد الفتاح عبدا لكافي– معجم مصطلحات عصر العولمة،القاهرة،الدار الثقافية للنشر2004 . 94- علي احمد مدكور- التعليم في عصر العولمة والكوكبة ، كلية التربية والعلوم الإسلامية جامعة السلطان قابوس، سلطنة عمان 1997. 95-محمود الموسوي – رؤية قرآنية في الإعلام والثقافة ،مجلة البصائر العدد31-سنة2004 ،بيروت ،الفلاح للنشر والتوزيع . 96- مجلة الجيل العدد 6 حزيران 1997 . 97- أديب خضور – سوسولوجيا الترفيه في التلفزيون،دمشق ، المؤلف ،المكتبة الإعلامية 1997 . 98- نسمة احمد البطريق –التلفزيون والمجتمع، القاهرة الهيأة المصرية العامة للكتاب 1999. 100- (American Academy of pediatrics, Children Adolescents and Television) In Pediatrics, Vol.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://communication.yoo7.com
 
السيناريو والاخراج (9)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي الاخراج :: الاخراج-
انتقل الى: