منتدي متخصص في كليات وتخصصات علوم الاتصال
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

آخر الافلام الوثائقية في منتدي السيناريوفيلم ثورة قوقيلالفيلم الرائع عناكب السامورايفيلم موت سوزان تميمفيلم هل السفرعبرالزمن ممكنفيلم الخراب الثالث علي شعب اسرائيلفيلم ماهي المافيافيلم مسجون في الغربة(قاتل الشرطة)فيلم الطبيب الجراح الزهراويفيلم العالم المسلم الإدريسيافلام سلسلة الحرب العالمية الثانية


شاطر | 
 

 مفهوم السيناريو غير الفني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي ابوالقاسم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 134
نقاط : 388
تاريخ التسجيل : 04/01/2010

مُساهمةموضوع: مفهوم السيناريو غير الفني   الثلاثاء مارس 30, 2010 5:27 am

المبحث الأول
مفهوم السيناريو غير الفني
مصطلح "السيناريو"، أصبح كلمة شائعة، ارتبطت بالعمل الفني بعامة، سواء كان للسينما أو المسرح أو التليفزيون أو غيرها. وهي في مفهومها العام، تمثل الحبكة المأسوية للقصة أو الرواية، بتسلسل أحداثها، والتصرفات المصاحبة لكل حدث، والمشاهد التي تبرز الحدث، والمفهوم أو الدرس المطلوب توصيله إلى الجماهير.

وكلمة "سيناريو" لفظة إيطالية، مشتقة من كلمة "سينا" Scena، بمعنى النظر. وقد شاع استخدام تلك الكلمة، في أوروبا، في القرن التاسع عشر؛ وانتقلت إلى باقي العالم، بعد ذلك. وظل استخدامها مقصوراً على العمل الفني، حتى ظهرت علوم المستقبل، في النصف الثاني من القرن العشرين؛ ولم تستطع أي كلمة، أن تعبّر عن معنى التخطيط المستقبلي، إلا كلمة "السيناريو".

تعريف السيناريو الفني
تشمل كلمة سيناريو، في السينما، كلَّ الجوانب السينمائية الرئيسية، من روائية أو تسجيلية أو جمالية؛ وليس الجانب الروائي فقط. ولعل ذلك ما حمل على ابتداع كلمة "سكرين بلاي" Screen Play، وقصرها على السيناريو الروائي؛ ثم كلمة "سكريبت" Script، ومعناها الحرفي النص الكتابي. وهناك العديد من التعاريف بالسيناريو الفني، يمكن حصر بعضها في الآتي:

1. عرّفه "لويس هرمان" Lewis Herman بأنه "خطة وصفية، تفصيلية، مكتوبة في تسلسل، يجمع بين كلٍّ من الصورة والصوت. وتقدم هذه الخطة إلى المخرج، الذي يعمد إلى تنفيذها، أي تحويلها إلى واقع مرئي مسموع".

2. وعرف "ريموند سبويتووك" Spoitook، السيناريو، من خلال تحليله لطبيعة دور الكلمة المستخدمة في كتابه، فقال: "إن السيناريو، هو تسجيل المعاني المصورة، باستخدام الكلمات، التي يمكن ترجمتها، فيما بعد، بانطباعات مصورة بوساطة الكاميرا والمخرج. وعلى ذلك، فإن السيناريو، على الرغم من اعتماده على الكلمة، في كتابته، فإنه ينشأ من الصورة أولاً".

3. وعرّفه "يوروفكين" Yorofkin "أنه فيلم المستقبل، أو بعبارة أخرى، هو الفيلم المكتوب على الورق".

4. وبعد استعراض كلِّ ما تقدم، يمكن الوصول إلى تعريف آخر للسيناريو، قد يجمع بين كلِّ مميزات التعاريف السابقة، أو يغطي نقصاً، قد يشوب أحدها، وهو: السيناريو، هو التأليف أو الصياغة السينمائية لموضوع الفيلم، في شكل كتابي، يوضح تفاصيل وتسلسل الصور البصرية/ الصوتية، التي ستظهر في فيلم المستقبل.

السيناريو غير الفني

وهو يختص بفرع رئيسي من علوم المستقبل. وتتحدد وظيفته في وصف احتمالات الأحداث المختلفة، والتصرف فيها. ويطلق على وصف الحالة المستقبلية وأسلوب إدارتها، من واقع كونها قصصاً، أو خطوطاً عامة لقصص حول مستقبلات ممكنة؛ أو أنها قصص حول المستقبل، وعادة ما تتضمن قصصاً حول الماضي والحاضر. كما يقال إن السيناريو وصف لمستقبل ممكن، أكثر من كونه عرضاً لتنبؤ محتمل، أو لمستقبل فعلي. يعرَّف السيناريو، أحياناً، بأنه تتابع مفترض لأحداث مستقبلية، أو أنه صورة متسقة داخلياً لمستقبل ممكن؛ ومن هنا، فإن التعريف العلمي المقترح لسيناريو الأحداث، هو: أنه وصف لوضع مستقبلي ممكن، أو محتمل، أو مرغوب فيه؛ مع توضيح لملامح المسار أو المسارات، التي يمكن أن ينجم عنها هذا الوضع المستقبلي؛ وذلك انطلاقاً من الوضع الراهن، أو من وضع ابتدائي مفترض.

ويعرَّف كذلك بأنه منظومة عمل، تبرمَج من خلال جدول "برنامج"، لمواجهة الأحداث والتطورات الرئيسية المستقبلية، في إطار التخطيط المستقبلي للدولة أو المؤسسة؛ وبما يحقق نجاح الأهداف المستقبلية".

الفرق بين السيناريو الفني وغير الفني
1. كلا السيناريوهَين، يمثل عملاً/ حدثاً مستقبلياً؛ وإن اختلفا في الهدف.

2. كلاهما يتطلب خاصية الإبداع الفكري والتخيل العميق، في صياغته.

3. السيناريو الفني، يعتمد على المصداقية والجذب؛ بينما يعتمد السيناريو الخططي على الأسلوب العلمي الدقيق، للوصول إلى الحقائق.

4. السيناريو الفني، ينطلق من فكرة؛ بينما ينطلق السيناريو الخططي من أحداث، أو معطيات رئيسية، تعتمد على واقع فعلي.

5. التسلسل المأسوي للسيناريو الفني، يعتمد على خيال واضعه ورؤيته في نهاية القصة؛ بينما يعتمد السيناريو الخططي على تحقيق الغاية القومية، أو الهدف السياسي العسكري/ الاقتصادي للدولة، "أو الوصول إلى أقرب ما يمكن من هذا الهدف".

6. السيناريو الفني، يعتمد على فكرة واحدة، أو موقف واحد متسلسل؛ بينما يشمل السيناريو الخططي الواحد، ما يراوح بين موقفَين وأربعة مواقف، يصاغ كلٌّ منها في سيناريو كامل.

7. السيناريو الفني، يكون قابلاً للتداول، بعد صياغته؛ بينما يتأسس السيناريو الخططي على قدر كبير من السرية، ويخزن في أجهزة حاسبة؛ ولا يتعامل معه إلا المختصون بمجال السيناريو.

8. المشاركون في وضع السيناريو الفني، يكونون، عادة، من الكتاب المحترفين أو الفنانين؛ بينما يعتمد السيناريو الخططي على حشد، من العلماء والخبراء، يستعينون بالوثائق المتعلقة بالعمل.

وجْها السيناريو الخططي
ينقسم السّيناريو، في المجال الخططي، إلى قسمَين:

ـ صنع الأزمة

وهو يمثل السّيناريو الإيجابي لفرض الإرادة، من خلال اختلاق أزمة معينة، يستهدف إرغام طرفها الآخر على قبول قرار ما. ويتميز هذا السّيناريو بإجراءات إيجابية فاعلة، ويفرض مواقف محددة على قيادة الطرف الآخر للغوص فيها؛ ومن خلال ذلك، تتحقق الإجراءات الفاعلة لفرض القرار المستقبلي. وقد شهد العقد الأخير من القرن الماضي العديد من صور هذا السيناريو، سواء في الخليج، أو مناطق أخرى من العالم.

ـ مواجهة الأزمة

تتمثل في الإجراءات، السّلبية (الدفاعية)، والإيجابية (الهجومية)، الناشطة لمواجهة الأحداث، خارجية أو داخلية؛ فضلاً عن تسخير الإمكانيات، وتحديد الأسلوب، وتجنيد الأشخاص/ المنظمات، الذين سيتصدون للأزمة في مراحلها المتطورة. ويُعَدّ هذا السيناريو، هو السّائد، ولا بدّ منه لاستمرارية الحفاظ على كيان الدول/ النظم/ المؤسسات، وعدم تعريضه لهزات عنيفة.

ويشتمل هذا السيناريو جميع المجالات الأخرى، مثل: دراسات الجدوى، والخطط المستقبلية. وقد يشمل الأسلوب، الذي يتيح تطوير الأزمة السلبية إلى أزمة إيجابية؛ لتحقيق الهدف المستقبلي.

مقومات السّيناريو
للسيناريو ثلاثة مقومات رئيسية، هي:

1. وصف وضع مستقبلي

قد يعني وصف خصائص ظاهرة، كالتطور التكنولوجي لمؤسسة ما، خلال عقدَين من الزّمان؛ أو وصفاً لنظام حكم، عام 2015، وما يتمتع به من قدرات وتأثير، إقليمي وعالمي؛ أو وصف تنظيم عسكري، يطّرد تطوُّره. وهو ينقسم إلى قسمَين:

أ. السيناريوهات "الاستطلاعية" Exploratory

يمثل فيها الوضع المستقبلي، محل الاهتمام، وضعاً مستقبلياً ممكناً Possible، أو محتمل الحدوث Probable Potential.

ويستند مخطِّط السّيناريو إلى الاتجاهات والمعطيات العامة القائمة، في محاولة لاستطلاع ما يمكن أن تسفر عنه الأحداث والتصرفات، المحتملة أو الممكنة، من تطورات، في المستقبل. ولهذا، يمكن وصف السيناريو، في هذه الحالة، بأنه " تنبؤ مشروط"، ينبثق منه عدد كبير من الاحتمالات، الناجمة عن استخدام الخيال الواسع. كما يطلق عليه، في أحيان أخرى، "السيناريو المتوجه إلى الأمام"Forward Scenarios.

ب. السيناريوهات "الاستهدافية" Normative أو "المرّجوة" Anticipatory

وهى السيناريوهات، التي تشمل، في البدء، مجموعة أهداف، ينبغي تحقيقها، مستقبلاً، وتتخذ صوراً مستقبلية متناسقة. ويعتمد مخطِّط السيناريو الأوضاع الحاضرة، لكي يكتشف المسارات الممكنة، لتحقيق الأهداف المرجوة، مستقبلاً؛ محدداً النقاط الحرجة، التي تتطلب اتخاذ قرارات أو تصرفات مهمة. ويطلق على هذه العملية "التصور العكسي" Back Casting. كما يمكن وصف السيناريو الناتج منها بأنه " سيناريو راجع/ مرجعي". كذلك يمكن الحديث عن عملية "تخطيط للسيناريو" Design Planning، بمعنى "السيناريو الخططي"؛ وليس كتابة سيناريو فقط.

2. وصف مسار، أو مسارات مستقبلية

ويتمثل في وصف المسارات، التي يمكن أن تسفر عن الوضع المستقبلي. ويقصد بذلك وصف التتابع المفترض، أو التداعيات المتصورة للظواهر محل البحث، عبر الزمن؛ وذلك انطلاقاً من الوضع الابتدائي الفعلي أو المفترض، في حالة "السيناريوهات الاستطلاعية"؛ أو من الصورة المستقبلية المرجوة، في حالة "السيناريـوهات الاستهدافية". ومن المهم التمييز بيـن الأحـداث Events، والتصرفـات Actions، التي ينتج عن وقوعها وتفاعلها بشكل محدد للمسار المستقبلي<!--[if !supportFootnotes]-->[1]<!--[endif]-->.

3. الوضع الابتدائي

هو نقطة الانطلاق، التي تمثل مجموعة البيانات، أو "الشروط الأولية" Initial Conditions، التي تحدَّد بدقة؛ لأنها تمثل الخلفية الرئيسية لتتابع الأحداث، عبر الزمن، في السيناريو؛ وتنتهي إلى الصورة المستقبلية، في حالة "السيناريوهات الاستطلاعية".

كما أنها تمثل نقطة الأصل، التي يتعين الرجوع إليها من الصورة المستقبلية المبتغاة، عبر مسارات بديلة، في حالة "السيناريوهات الاستهدافية". ومن المهم تمييز نوعَين من العوامل داخل الشروط الأولية للسيناريو، هما: الوقائع والقوى الفاعلة<!--[if !supportFootnotes]-->[2]<!--[endif]-->. وقد يعبِّر الوضع الابتدائي عن مجموعة من الظروف الفعلية، يمكِّن تحليلها، والبحث عن احتمالات تغيُّرها، من رسم المسار الممكن عبر الزمن المستقبلي. إن عملية بناء السيناريو، هنا، تتمثل في السعي إلى الإجابة عن أسئلة، من نوع: ماذا يمكن أن يحدث، لو حدث كذا؟ What Would Happen If.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://communication.yoo7.com
 
مفهوم السيناريو غير الفني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي السيناريو :: السيناريو غير الفني-
انتقل الى: